أنواع البراكين

البراكين: تدمير وتجديد الأرض
أنواع البراكين

يوجد العديد من أنواع البراكين المختلفة. يشكل بعضها جبالاً عالية بينما يشكل البعض الآخر جزءًا من السهول الكبيرة.

البراكين الجبلية

تُقسم التكوينات التي تنشأ من الأرض إلى بضعة أقسام أساسية.

إن البركان الطبقي، يطلق عليه أيضًا البركان المخروطي المكون من طبقات، هو نوع البراكين الذي يتبادر عادةً إلى الذهن عند الحديث عن "البراكين." فهو الشكل التقليدي للجبل الذي يأخذ شكل مخروط ذي فوهة على القمة. ومن أمثلة ذلك جبل إتنا في إيطاليا وجبل سانت هيلينز في الولايات المتحدة وجبل كوتوباكسي في الإكوادور وجبل فوجي في اليابان وجبل بيناتوبو في الفلبين وجبل كراكاتاو في إندونيسيا (قبل أن ينفجر). قد تكون الفوهة عبارة عن بحيرة بركانية أو حفرة تفجرت أثناء ثورة البركان العنيفة.

بركان بيتون دي لا فورنيس، جبل فوجي، جبل كيليمانجارو

مصدر الصورة المتطوع ديفيد ريمبيل.

يوجد العديد من البراكين في الجزيرة الشمالية في نيوزيلندا. في مقدمتها بركان جبل  نجاوروهو الذي يأخذ شكل قمة المخروط التقليدية. وكانت آخر ثورة لهذا البركان عام 1977. ويعتبر جبل روبيهو، المُغطى بالجليد الواقع في نهاية السلسلة البركانية، أحد أكثر البراكين نشاطًا في العالم. وكانت آخر ثورة لهذا البركان عام 2007. وتوجد على منحدرات جبل روبيهو منطقتان للتزلج ويتم تنبيه المتزلجين أنه في حالة حدوث أي ثورة للبركان يجب أن يتزلجوا سريعًا عائدين!

هاواي نظام متعدد البراكين

الصورة (يمينًا) مقدمة من المتطوع ستيفان تيترو و(يسارًا) المتطوع نايلي آدان جونزاليز.

يتميز بركان جبل بوبوكاتبيتل في المكسيك، الموضح هنا في الصورة المأخوذة عن قرب ومن الجو، بشكل المخروط التقليدي والفوهة اللذين يميزان البركان الطبقي.

تتكون البراكين الطبقية في المناطق الساحلية وعلى الجزر في مناطق الطرح القاري (حيث تعلو القشرة القارية فوق القشرة المحيطية). ولا تثور هذه البراكين كثيرًا بيد أن ثوراتها غالبًا ما تكون عنيفة. يشير مصطلح طبقي إلى طبقات المواد المقذوفة التي تغطي المنحدرات بعد كل انفجار - وتتكون من قذائف الحمم البركانية والأحجار النارية الرسوبية المختلفة التي يتراوح حجمها بين الرماد الدقيق إلى الصخور الضخمة. وبمرور الوقت تأخذ الطبقات شكل مخروط منحدر في أحد أجزائه لأن الحمم عبارة عن صخور أنديسايت أو داسيت التي تكون لزجة وخشنة مثل عجائن الحلوى. وتعتبر اللزوجة مقياس مقاومة التدفق ومن ثم فإن الحمم اللزجة لا تنتقل بعيدًا. كما يتهاوى الرماد الأثقل بالقرب من فوهة البركان.

هاواي نظام متعدد البراكين  

مصدر الصورة Lyn Topinka/U.S. Geological Survey (لين توبينكا من هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية).

فوهة بركان بيل كناب هي بركان درعي في جبال كاسكيد في وسط أوريجون.

هاواي نظام متعدد البراكين  

مصدر الصورة المتطوع جيني جيمس جاين.

تعمل الحمم الناجمة عن براكين هاواي الدرعية على توسع الجزيرة عبر المحيط.

 

يوجد نوع آخر من البراكين الجبلية وهو البركان الدرعي. مثل بركان جبل ماونا لوا في هاواي. فهذه البراكين هي أكبر البراكين على كوكب الأرض رغم أنها لا تبدو كذلك. فبدلاً من أن تكون شاهقة ومنحدرة ومتعرجة، تبدو هذه البراكين المتوحشة مثل درع المحارب دائري الشكل الموضوع جانبًا بحيث يتجه الوجه الخارجي لأعلى. كما تخدع المنحدرات المنخفضة الواسعة الناظر إليها. حيث ترقد أسفلها كتل هائلة من صخور الحمم البركانية يتجاوز ارتفاعها عن سطح المحيط ارتفاع معظم الجبال المحيطة.

إن البراكين الدرعية منخفضة وواسعة نظرًا لأن الحمم البركانية تكون سائلة مثل العسل - فهي أقل لزوجة من حمم البراكين الطبقية - ومن ثم فهي تنتقل سريعًا وبعيدًا عن فوهات البراكين. كما يرجع ذلك إلى أن ثورات البراكين تكون فياضة أكثر من كونها متفجرة، فالانفجار لا يحطم الحمم السائلة ويحولها إلى رماد أو كتل صخرية. وتنمو البراكين الدرعية حتى تصل إلى أحجام هائلة جدًا بسبب الثورات المتكررة للحمم البركانية على مدار فترات طويلة من الزمن.

هاواي نظام متعدد البراكين  

مصدر الصورة المتطوع أندرو كاتس.

يشتهر بركان جبل سترومبولي في صقلية بالثورات التي تطلق الحمم البركانية عاليًا في الهواء.

إن المخروط الحبيبي هو نوع ثالث من البراكين الجبلية. وتتميز هذه البراكين المنتشرة الصغيرة بمخروطات منحدرة تماثل كثيرًا في شكلها شكل المخروط وتعلو قمتها أقماع محدبة مستديرة تمامًا كبيرة نسبيًا. ويعزو الشكل المخروطي بشكل جزئي إلى تماثل المواد المقذوفة. حيث يؤدي الانفجار إلى تكسير الحمم السائلة إلى قطرات صغيرة تنطلق أحيانًا من الفوهة مثلما ينطلق الماء من ينبوعه - ويطلق على هذا النوع ثورة من نوع سترمبولي. تبرد هذه القطرات الصغيرة سريعًا في الهواء وتُكون كتلاً زجاجية مليئة بالفقاعات من الرماد البركاني (مخلفات الأحجار النارية الرسوبية المنقولة جوًا) تتساقط في شكل دائرة حول الفوهة. ويُصنف الرماد البركاني حسب الحجم ويشمل الصخور الحبيبية ويسمى البركان بحسبها.

يمكن أن يتكون المخروط الحبيبي في البحيرات البركانية على جوانب البراكين الكبيرة. وتغذي البراكين الدرعية في هاواي حوالي 100 من تلك البراكين الصغيرة. وقد يظهر المخروط الحبيبي على نحو غير متوقع في الحقول البركانية حيث تنتشر الفوهات عبر مساحات شاسعة مما يؤدي إلى ظهور أشكال بركانية متنوعة.

هاواي نظام متعدد البراكين
مصدر الصورة المتطوع إيمانويلا فرانسيسكا.

جبل برومو في إندونيسيا من أمثلة المخروط الحبيبي.

 

هاواي نظام متعدد البراكين
مصدر الصورة المتطوع جيفري أرناود.

دمرت الثورة الهائلة التي حدثت في مايو عام 1915 الأراضي المحيطة ببركان بقمة جبل لاسين، وهو بركان في سلسلة كاسكيد شمالي كاليفورنيا.

 

Sommet Nevada
مصدر الفيديو المتطوع ستيفان تيترو.

بركان نيفادو دي تولوكا، المكسيك.

تكون بعض البراكين غير ظاهرة—غير ظاهرة تمامًا أو كبيرة جدًا بحيث يصعب رؤيتها.


هل تبحث عن مزيد من المعلومات؟